بطولة الأمم الأفريقية تحت 23 سنة

"الفراعنة" .. مجموعة حديدية في طريق تحقيق الحلم الأولمبي

30/10/2019


مسلحاً بعاملي الأرض والجمهور وخبرات مديره الفني شوقي غريب ورغبة هذا الجيل في كتابة اسمه في السجل الأولمبي، يخوض المنتخب الأولمبي المصري نهائيات النسخة الثالثة لكأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة التي تنطلق في الثامن من نوفمبر.


القرعة التي أجريت في الثالث من أكتوبر في أجواء رائعة في رحاب قصر المنتزة بمدينة الإسكندرية أسفرت عن وقوع منتخب مصر في المجموعة الأولى مع الثلاثي الغرب أفريقي القوي غانا والكاميرون ومالي.


قبل تأسيس الغالبية العظمى من الاتحادات الأهلية في "القارة السمراء" عرفت مصر طريقها للمشاركة الأولمبية الأولى عندما خاضت غمار نسخة 1920 في أنتويرب ، ثم شاركت في دورة باريس 1924 وأمستردام 1928 وتأهلت للمربع الذهبي لكنها خسرت الميدالية البرونزية بهزيمة ثقيلة أمام إيطاليا (3 – 11).


مشاركات عملاق أفريقيا الأول تواصلت في دورات برلين 1936 ولندن 1948 وهلسنكي 1952 وروما 1960 وطوكيو 1964 ونجح المنتخب في بلوغ نصف النهائي للمرة الثانية لكنه خسر الرهان أمام ألمانيا الشرقية (1 – 3) في لقاء المركز الثالث.


ورغم تأهله لنهائيات دورة موسكو 1980 لم يشارك المنتخب بسبب مقاطعة الدول العربية والإسلامية للدورة بسبب عدوان الاتحاد السوفيتي على أفغانستان،  لكنه تأهل لنهائيات دورة لوس أنجلوس 1984 وبلغ الدور الثاني قبل خسارته (0 – 2) أمام فرنسا صاحبة ذهبية هذه الدورة.


الحضور العاشر لمصر جاء في برشلونة 1992 وخرجت من الدور الأول ثم تمكنت من بلوغ نهائيات لندن 2012 وتجاوزت مرحلة المجموعات قبل الخسارة بثلاثية أمام اليابان في ربع النهائي.


شوقي غريب الذي قاد منتخب الشباب لإحراز المركز الثالث في مونديال الأرجنتين 2001 يقود طموحات جيل من اللاعبين المتميزين لتحقيق الحلم الأولمبي وأبرزهم طاهر محمد طاهر مهاجم المقاولون العرب وناصر ماهر صانع ألعاب سموحة بالإضافة لمصطفى محمد مهاجم الزمالك والقائد رمضان صبحي أحد أشهر وأغلى نجوم هذه النسخة على الإطلاق.


في مارس 2018 بدأ المنتخب الأولمبي المصري مبارياته التجريبية وخاض خلال عام ونصف تقريباً 19 مباراة حقق خلالها نتائج ممتازة كان أخرها الفوز على نظيره السعودي مرتين في السابع والتاسع من سبتمبر الماضي ثم على جنوب أفريقيا بهدف دون مقابل في الثالث عشر من أكتوبر الجاري.