عبد الرحمن فوزي

حكاية المهاجم المصري عبد الرحمن فوزي

1911

يقول موقع تاريخ بور سعيد إن فوزي ولد في المدينة يوم 25 مايو 1911، وبدايته مع كرة القدم كانت من مدرسة بورسعيد الابتدائية. حينها لعب مع فريق النيل في بورسعيد 3 سنوات، وكان يقوده فوزي للعب ضد فرق المدارس الأخرى. ثم انتقل إلى المدرسة الثانوية، وكون فريقاً يحمل الاسم نفسه، وكان نادياً للطلاب فقط من كل المراحل الدراسية، ومن مختلف المدارس. وبعد سنتين، أصبح للنادى صيت لا بأس به، وبات قادراً على إمداد الأندية الأخرى بعدد من اللاعبين.انضم فوزي إلى نادي الشبان عام 1924، قبل الالتحاق بصفوف المصري البورسعيدي عام 1926، وكان أحد أبرز لاعبي جيله، ومن أصحاب المهارة والسرعة الفائقة.ما لا يعرفه كثيرون أن النجم البورسعيدي لعب لموسم واحد في النادي الأهلي، إذ سجّل هدفاً في مرمى الأهلي لمصلحة فريقه النادي المصري عام 1931، من قذيفة بعيدة المدى، فسعى الأهلي لضمه إلى صفوفه. ونجح بالفعل مصطفى كامل منصور، حارس النادى الأهلي حينها، الذي كان طالباً في السعيدية الثانوية، بأن يقنعه بالانتقال من بورسعيد إلى السعيدية بالقاهرة. وافق فوزي ولعب مع الأهلي موسم عام 1932، قبل أن يعود إلى المصري، بعد خلافات كبيرة بين الفريقين.ويحكى عنه أنه كان يلفت الأنظار إليه بقوة تسديداته التي اشتهر بها، وكان يتدرب عليها منفرداً قبل المباريات، بوضع إحدى الكرات في بركة من الماء لساعات طويلة، يخرجها بعدها ليجدها ثقيلة، ووزنها ضعف وزنها القانوني، فيتدرب عليها لتقوية عضلات قدميه، وبعدها يتدرب على الكرات العادية، فيجدها خفيفة جداً ويسجل العديد من الأهداف.