الامم الافريقية مصر 2019

هاني أبو ريدة: نظام التذاكر "الأمنى" لتأمين ضيوف الكان.. وتنظيم المونديال هدفنا القادم

02/07/2019

قال المهندس هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة المصري ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الإفريقية، مصر ٢٠١٩، إن المشكلة في نظام التذاكر هو أمني بالدرجة الأولى، ومن السهل فتح المدرجات والملاعب للجماهير ولكن خوفا على الضيوف لا يتم ذلك حرصا على سلامة الجماهير، والتقصير من جانب الجماهير ليس من جانب اللجنة المنظمة، وبإمكان الجميع شراء التذاكر في الملاعب وفي جميع الأماكن، وليس مهما بالنسبة لي أن يمتلئ الاستاد دون أن أعرف ماهية المشجع الموجود حرصا على سلامة الجميع، وهناك اتصالات مع جميع الوزارات لإيجاد حلول بديلة في المرحلة المقبلة بعد بداية الأدوار النهائية.

أبو ريدة أضاف خلال المؤتمر الصحفي اليوم، بأن الحكومة المصرية ترى أن أفريقيا في قلب كل إنسان مصري، وهدفنا في مصر إرسال رسالة للعالم بأن دول إفريقيا تستطيع تنظيم حدث عالمي في فترة قصيرة، ولأول مرة في تاريخ بطولات كأس الأمم يكون هناك ٢٤ ملعبا لتدريب المنتخبات المشاركة.

كما شدد على أن شيء مهم جدا عودة العائلات لمدرجات كرة القدم من جديد بعد غياب، وخلال الفترة الماضية كانت مباريات الدوري تقام بدون جمهور ومع نظام التذاكر يتمنى العودة بصورة طبيعية، كما أن مصر استثمرت في البنية التحتية وطورت الملاعب بالكامل.

أشار إلى أن مصر تسعى لاستضافة السوبر الأوروبي وجاهزة فو ا لاستضافة كأس افريقيا للاعبين تحت ٢٣ سنة والمؤهلة للأولمبياد وفورا مصر تستطيع بعد الاستثمار في الملاعب استضافة أي بطولة في أي وقت.

كما أكد المهندس هاني أبوريدة أن مصر بالتأكيد ستحاول أن تخوض سباق تنظيم كأس العالم في المستقبل.

وأشار رئيس اللجنة المنظمة أن في الوقت الحالي مصر ستسعى لإيجاد حلول لمشاكل الإقامة والتسكين لبطولات كبيرة مثل كاس العالم.

وأشار أبوريدة إلى أن مصر نجحت حتى الآن فيما يخص إقامة ٢٤ دولة افريقية، سواء المنتخبات أو الجماهير، مشددا على أنه بحلول عام ٢٠٣٠ ستكون هناك حلول افضل لاستيعاب عدد اكبر، وبحلول ذلك الوقت ستكون قادرة على استضافة كأس العالم.

وقال المهندس هاني أبو ريدة إن مصر جاهزة لمعاونة كوت ديفوار في أي شيء خلال تنظيم النسخة بعد المقبلة في ٢٠٢٣، وتسهيل تواجد جماهيرها في مباريات النسخة الحالية كذلك.

أضاف خلال المؤتمر الصحفي اليوم، بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي بصفته رئيسا للاتحاد الإفريقي ساهم في تنظيم البطولة بشكل متميز، والرئيس شخصيا وصد مبالغ مالية كبيرة للتنظيم وكان يتابع وكذلك رئيس الوزراء يوميا عملية التنظيم، والصرف على البنية التحتية أمر جيد لأنه سيكون للأجيال القادمة، والرئيس طالب بأن تكون نسخة مصر هي الأفضل من حيث التنظيم.

وقال أبو ريدة: إنه لم يتم تحديد موعد استضافة وطلب السوبر الأوروبي بجانب محاولات أخرى لاستضافة السوبر الإيطالي أو الإسباني وسيتم تحديد الأمر مستقبلا.

وبشأن أزمة عمرو وردة قال أبو ريدة إن العقوبة كان هدفها التقويم، رافضا فكرة أن اللاعبين أقوى من مجلس الإدارة وبالعكس اللاعبون ملتزمون بكل شيء ويحترمون رئيس الاتحاد بصفته المشرف المباشر على المنتخب ويتعامل مع اللاعبين بوصفهم أولاده والكل داخل المنتخب يد واحدة وعلى قلب رجل واحد ونحاول التعامل سريعا مع المشاكل لمواصلة المشوار وتحقيق اللقب في النهاية.

وقال أبو ريدة: إن بطولة كأس أمم إفريقيا استحوذت تماما على الإعلام والمشاهدة وتفوقت على كوبا أمريكا التي لا يشعر بها أحد والبطولة تفوقت على نفسها في المشاهدة والمتابعة.

شدد أبو ريدة على أن البطولة غاية في الصعوبة من الناحية الفنية، والكل تحدث عن أنها ستكون أقل مع وجود ٢٤ منتخبا افريقيا، والكل شاهد المستويات ومدغشقر حققت المستحيل وتأهلت للدور الثاني في إنجاز تاريخي.

شدد على أن المنتخبات تقدم مستويات هائلة خاصة الجزائر والمغرب والكاميرون وكرىوت ديفوار والسنغال وغيرهم واللقب سيكون صعبا.

حول مستويات المنتخبات قال أبو ريدة إنه لا يمكن توقع النهائي وتحديد طرفيه والبطل لأن الأمور صعبة للغاية، وايس تحيزا ااعرب ولكن الجزائر والمغرب يقدمان مستويات مميزة.

أضاف بأن مستوى التحكيم في البطولة حتى الآن متميز للغاية ولا توجد شيء مؤثر وبداية من دور الثمانية سيتم تطبيق الفار